طلاب الثانوية يتحدون معركة كورونا المستجد فى الامتحانات

ينطلق خلال ساعات ماراثون امتحانات الثانوية العامة، وسط حالة من القلق تسيطر على الطلاب وأسرهم، تزامنا مع تزايد حالات إصابات فيروس كورونا، والخوف من نزول أبنائهم للجان الامتحانات، فيما أكدت وزارة التربية والتعليم، أن الوزارة حريصة على حماية طلابها داخل لجان الامتحانات بكافة الطرق المتاحة، التى تضمن سلامة الطلاب.

وتستعد مديريات التربية والتعليم بمحافظات الجمهورية، لعقد امتحانات الثانوية العامة 2020 المقرر انطلاقها بعد غد الأحد الموافق 21 يونيو 2020، حيث بدأت عمليات تجهيز اللجان وتعقيمها وتجهيز بوابات التعقيم والمطهرات وأدوات مكافحة كورونا تصل للجان فى بعض المحافظات.

فيما استعرض طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، الإجراءات الاحترازية الدقيقة والمتكاملة المتخذة من قبل الوزارة، بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية مثل وزارات الصحة والدفاع والداخلية، لعقد امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسى الجارى 2020.

وسيتم إجراء امتحانات الثانوية من خلال حوالى 55 ألف لجنة على مستوى الجمهورية، بما فيها تطبيق الإجراءات المتعلقة بتوفير المستلزمات الوقائية للطلاب والمراقبين، وتنظيم عملية دخول وخروج الطلاب من اللجان، وتطبيق التباعد الاجتماعى داخلها، والتعقيم اليومى للجان قبل وبعد الامتحانات، فى إطار خطة شاملة تم تجهيزها لكل تفاصيل امتحانات الثانوية العامة.

وقال محمد محسن، الطالب بالصف الثالث الثانوى، شعبة (علمى علوم): بدأت منذ مدة المذاكرة بشكل يومى والمواظبة على حل نماذج الامتحانات فى الكتب الخارجية ومتابعة المراجعات النهائية عبر الإنترنت استعداداً للامتحانات مع الانتظام فى تناول بعض الفيتامينات لتقوية المناعة، محاولاً تخفيف التوتر والقلق، متابعاً: لا أخرج من المنزل تماماً خوفًا من عدوى فيروس كورونا، وسوف أتبع الإجراءات الاحترازية والوقائية عند الذهاب إلى الامتحان مرتديًا الكمامة والجوانتى مع تقليل اختلاطى بزملائى لأقصى حد، وسوف أذهب على ميعاد الامتحان وانصرف فور انتهاء اللجنة حتى لا أختلط بأحد تماماً .

وأعرب عن أمله فى تجاوز الامتحانات على خير وبتفوق، وأن يحقق حلم أسرته ويصبح طبيباً يعالج المرضى، ويساهم فى تخفيف آلام الآخرين .

وقال الطالب عمرو محمد بالصف الثالث الثانوى (الشعبة الأدبية) قررت أنا وزملائى التعامل مع الوضع الحالى، والاستعداد للامتحانات منذ فترة، رغم ما نعانيه من توتر وضغط نفسى فى هذه الفترة، عقب تفشى فيروس كورونا وتوقف الدراسة واعتقدنا أن ذلك الأمر مؤقت، ولكن الأمور تطورت فتوقفنا عن الذهاب للدروس الخصوصية، وبعد فترة لاحظنا أن الأمور ستستمر لفترة أطول فبدأنا العودة للدروس والتعامل مع الوضع الحالى عن طريق المذاكرة مع الزملاء أونلاين عبر شبكة الإنترنت .

وتابع: “سأذهب لأداء الامتحانات مع الالتزام بالإجراءات الوقائية، وأتمنى تجاوز هذه الامتحانات بصحة وتفوق ونجاح”.

وقالت أسماء سيد، طالبة بالثانوية العامة: بدأت الدروس الخصوصية من بداية العام الدراسى ولكن منذ انتشار فيروس “كورونا”، توقفت الدروس وبدأت الاتجاه إلى طرق بديلة تعويضاً للدروس وهى مشاهدة شرح المواد عبر الإنترنت، إلى جانب متابعة موقع وزارة التربية والتعليم لحل نماذج الامتحانات، تابعت: “أستعد الآن لاستقبال الامتحانات”.

كما شدد عدد من الخبراء التربويين على ضرورة إجراء الامتحانات فى موعدها تحت أى ظرف فهى سنة هامة وفاصلة فى مرحلة دخول الجامعات وتأهيل الطالب لدخول الكلية التى يرغب بدخولها، مؤكدين أن وزارة التربية والتعليم رفعت أقصى درجات الاستعداد من الإجراءات الاحترازية والوقائية لتعقيم طلاب الثانوية العامة.

وأشاروا إلى أن الدولة تعى تماما كل تخوفات أولياء الأمور وعلى استعداد تام بانعقاد الامتحانات بإجراءات حازمة وصارمة، ومراعاة التباعد الاجتماعى وإجراءات التعقيم.

ولفتوا إلى أن الطلاب جاهزون لأداء الامتحان، فالحكومة أجلت ميعاد انعقاد الامتحانات من 6 يونيو إلى 21 يونيو من أجل التعقيم والاستعدادات للامتحانات، وهو ما كلف الدولة مليارات الجنيهات .

من جانبها أوضحت وزارة التربية والتعليم، أن تكلفة امتحانات الثانوية العامة تبلغ 1.3 مليار جنيه فى الميزانية، وهذه تكلفة التأمين ونقل ورق الأسئلة بالطائرات الحربية وذلك لمنع تسربها.

فيما بلغ إجمالى عدد الطلاب 652 ألفا و289 طالبا وطالبة فى الثانوية العامة، وبلغت عدد اللجان الفرعية 56 ألفا و591 لجنة فرعية، وقال وزير التعليم إنه سيتم استخدام عدد 16 ألفا و575 جهازا لقياس درجة حرارة الطلاب، وتوزيع 24 مليونا و37 ألفا و829 كمامة على الطلاب.

عن محمد الزملكاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *