بريطانيا تقدم نظرية جديدة بشأن منشأ فيروس كورونا المستجد

قدم عالم بريطاني، طرحا جديدا بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، حيث استبعد أن يكون منشؤه في الصين.

وقال رئيس قسم ”أبحاث الطب المبني على البراهين“ في جامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة، توم جيفرسون، إن ”الاعتقاد السائد بأن فيروس كوفيد-19 المسبب لوباء كورونا نشأ في الصين قد لا يكون صحيحا، وإن الفيروس كان موجودا في حالة سبات لعشرات السنين قبل أن توقظه عوامل بيئية بشرية“.

فيروس كورونا المستجد

وأضاف جيفرسون، أن ”مزيجا من العوامل الطبيعية على مر السنين أدت إلى تنشيط الفيروس الخامد ونشره في مختلف أنحاء العالم بسرعة كبيرة“.

 

وأشار في تصريح نقلته صحيفة ”تليغراف“ يوم الإثنين إلى أن ”هناك احتمالا بأن لا يكون كوفيد-19 نشأ في الصين. أعتقد أن الفيروس كان موجودا في كل مكان وكان في حالة خمول لعقود طويلة قبل أن يتم تنشيطه عن طريق عوامل بيئية أو بشرية“.

وتابع: ”ما أود قوله هو أن الفيروسات لا تجيئ أو تذهب لأي مكان. هي موجودة دائما في كل مكان وهناك دائما شيء يوقظها أو يثيرها وقد تكون ظروفا بشرية أو بيئية“.

وأوضح جيفرسون، أن ”هناك دلائل متزايدة تشير إلى أن كوفيد-19 كان متواجدا في كثير من الأماكن في العالم قبل ظهوره في الصين ودول آسيوية أخرى“، لافتا إلى ”تزايد حالات اكتشاف الفيروس في مجاري المياه في عدد من الدول في العالم“.

ولفتت ”تليغراف“ إلى أن ”العلماء الإسبان كانوا قد اكتشفوا فيروس كورونا في عينات من مياه المجاري في برشلونة في شهر آذار/ مارس من العام الماضي، أي قبل عدة شهور من ظهوره في الصين، في حين وجد العلماء الإيطالون آثار الفيروسات في مجاري المياه في مدينتي ميلانو وتورين في شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي“.

عن محمد الزملكاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *